الجهاد الإسلامي تدعو لتشكيل مجموعات مرابطين بالضفة للتصدي للاحتلال والمستوطنين

دعت حركة الجهاد الإسلامي، الشباب الثائر والمقاوم والمجاهد، إلى تشكيل مجموعات مرابطين في مناطق الضفة كافة، لمواجهة اقتحامات ومداهمات الاحتلال الإسرائيلي واعتداءات المستوطنين.


وشددت الحركة في بيان لها اليوم الاثنين على أن العدو الإسرائيلي "لن تردعه إلا قوة المقاومة ونار المواجهة".


وتصدى مقاومون في ساعة مبكرة من فجر اليوم لاقتحام قوات الاحتلال بلدة السيلة الحارثية غرب جنين.


وأفاد شهود عيان أن المقاومين أطلقوا الرصاص وألقوا العبوات المتفجرة تجاه قوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة.


روح الثورة والغضب

وبهذا السياق، أشادت الجهاد الإسلامي ببسالة أهلنا وبطولة مقاومتنا في التصدي للاحتلال في السيلة الحارثية.


وقالت إن البلدة، معقل المجاهدين وحاضنتهم، شهدت مواجهة استبسل فيها الشباب الثائر في مقاومة جنود الاحتلال الذين اقتحموا البلدة.


وأضافت أن "مشاهد البطولة والثبات التي يسطرها أهلنا وأبناء شعبنا في الضفة المحتلة، تتصاعد فيها روح الثورة والغضب ضد الاحتلال الصهيوني الغاصب".


وشددت الحركة على أن "ملاحقة قادتنا ومجاهدينا واعتقالهم، ومحاولة الانتقام من عوائلهم، لن تكسر عزيمتهم ولن تثني المقاومة عن استمرار واجبها المقدس في مواجهة الاحتلال، والرد على إرهابه وعدوانه".


ووجهت التحية للمجاهدين والقادة الأبطال الذين اعتقلهم الاحتلال، وأكدت أن ليل السجن لن يطول وأن روح المقاومة التي اشتعلت وتصاعدت بعد عملية انتزاع الحرية التي كسرت حصون سجن جلبوع (في سبتمبر الماضي)، تسري في عروق كل المجاهدين وتمنحهم الإصرار على مواصلة العمل والجهاد والمقاومة بكل ثبات.


يشار إلى أنه خلال الأيام الماضية، هب الأهالي الفلسطينيون لصد اعتداءات المستوطنين على سكان عدة قرى وبلدات بالضفة الغربية خصوصا في برقة قضاء نابلس، ووضع حد لتغولهم على المواطنين وممتلكاتهم والوقوف لهم بالمرصاد.


ودعت فعاليات شعبية ووطنية، المواطنين على التجمع ومؤزارة ومساندة أهالي القرى التي يهاجمها مئات المستوطنون بإسناد كامل من قوات الاحتلال الإسرائيلي.


وشهد شهر نوفمبر تشرين الثاني الماضي تصعيدًا في عمليات مقاومة الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلتين، ما أدى إلى مقتل إسرائيلي وإصابة (27) آخرين بجراح مختلفة.


ووفق تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة “حماس” بالضفة الغربية، بلغت أعمال المقاومة خلال الشهر الماضي (594) عملا مقاوما، بينها (15) عملية إطلاق نار واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، جرت (8) عمليات منها في نابلس.


كما شهدت الضفة، (201) مواجهة مباشرة، ومئات عمليات إلقاء الحجارة على قوات الاحتلال والمستوطنين، و(31) عملية إلقاء زجاجات حارقة، و(72) عملية تصدٍ لاعتداءات المستوطنين في مختلفة أرجاء الضفة.



عاجل

  • {{ n.title }}