حماس تنظّم مسيرة شعبية في الخليل غدًا بمناسبة ذكرى الانطلاقة الـ34

الخليل-

تنظّم حركة المقاومة الإسلامية حماس، غدًا الجمعة مسيرة شعبية في مدينة الخليل بمناسبة ذكرى الانطلاقة الـ34.

وستنطلق المسيرة من بعد صلاة الجمعة من أمام مسجد "وصايا الرسول" بمشاركة عدد من قيادات حماس بالخليل وحشد من وجهاء المدينة والمواطنين.

ودعت حركة حماس جماهير الخليل ومدن الضفة الأخرى إلى المشاركة في المسيرة تأكيدًا منهم على دعم خيار الجهاد والمقاومة.

ورغم تهديدات الاحتلال والحملة الأمنية المسعورة التي تشنها إلى جانب السلطة، فقد احتفلت جماهير الشعب الفلسطيني بالضفة الغربية بانطلاقة حماس التي توافق 14 ديسمبر من كل عام.

وشارك المواطنون مساء الثلاثاء في مسيرات للمركبات بعدد من قرى وبلدات الضفة الغربية والقدس، رفعوا خلالها أعلام حركة حماس ورددوا الأناشيد الوطنية.

ومن بين المناطق التي شهدت حضورا ومشاركة واسعة قرى وبلدات المغير وترمسعيا وأبو فلاح شرق رام الله.

وفي اليوم ذاته، أحيت الكتلة الإسلامية الجناح الطلابي لحركة حماس الذكرى الـ34 لانطلاقة الحركة، بمشاركة ملثمين وحضور عدد كبير من طلاب وطالبات الجامعة.

ورفع طلبة بيرزيت خلال احتفالية ذكرى الانطلاقة صور قادة حركة حماس الشهداء وفي مقدمتهم الشيخ الإمام أحمد ياسين، إلى جانب صور لعدد من القادة والرموز الفلسطينيين ومنهم الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وتحدت الكتلة الإسلامية حملات القمع والتهديد والترهيب من جانب قوات الاحتلال التي شنت خلال الأيام الماضية حملات اعتقال واسعة في صفوف قيادات وكوادر من حركة حماس بينهم عناصر من الكتلة في جامعات الضفة الغربية، إضافة إلى القيادي الشيخ حسن يوسف.

كان العشرات من كوادر الكتلة الإسلامية في بيرزيت تلقوا رسائل تهديد عبر أجهزتهم المحمولة تحذرهم فيها قوات الاحتلال من مغبة المشاركة بأية فعاليات تحيى ذكرى الانطلاقة.

وتضمنت الرسائل تهديدات باعتقال كوادر الكتلة وتعطيل مشوارهم التعليمي وتأخير تخرجهم من الجامعة، في حال مشاركتهم بفعاليات الانطلاقة. 

وتأتي انتهاكات الاحتلال هذه ضمن مساعيه للي ذراع كوادر الكتلة الإسلامية وثنيهم عن الاستمرار في عملهم الوطني والنقابي ومساعدة الطلبة في مختلف الأنشطة.

احتفالات رغم القمع والتهديد

وقد سلّطت وسائل إعلام عبرية الضوء على الحضور الجماهيري القوي لكوادر وأنصار حماس في الضفة الغربية، خلال احتفالات الذكرى الـ34 للانطلاقة.

وخصصت قناة "كان" العبرية تقريرا تطرقت من خلاله إلى إحياء الكتلة الإسلامية ذكرى الانطلاقة.

ونبهت في إشارة منها إلى جرأة الفعالية وتحدي الكتلة الإسلامية لتهديدات الاحتلال، إلى أن المشاهد الواردة من جامعة بيرزيت ليست من قطاع غزة بل من مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وقالت القناة إن حماس هي التهديد الحقيقي بالضفة الغربية على الاحتلال والسلطة الفلسطينية.

وأضافت أنه بالرغم من جهود أجهزة أمن السلطة لإعادة السيطرة على الوضع، يوجد حتى الآن أماكن مركزية بالضفة تعمل فيها حماس بُحرية كاملة وكما تريد بدون خوف.



عاجل

  • {{ n.title }}