أجهزة السلطة تتخطى الأعراف والأخلاق الوطنية.. الجهاد الإسلامي: الاعتداء على مواكب المحررين جريمة يجب محاسبة مرتكبيها

الضفة الغربية 

 دعت حركة الجهاد الإسلامي لوقفة جادة ومسؤولة لمحاسبة المعتدين على مواكب استقبال الأسرى المحررين في الضفة، وعدتها جرائم خطيرة بحق شعبنا.

واستنكرت حركة الجهاد الإسلامي بأشد العبارات، الحدث المؤسف الذي قامت به أجهزة أمن السلطة قبل أيام والذي أدى لإصابة أربعة من النشطاء الفلسطينيين، إثر ملاحقة السيارة التي يستقلونها في مخيم عقبة جبر بمدينة أريحا.

وقال المتحدث باسم الحركة في الضفة الغربية طارق عز الدين إن هذه الحادثة الخطيرة، تأتي ضمن سلسلة الملاحقات والاعتداءات المتواصلة والممنهجة، التي تقوم بها أجهزة الأمن ضد مواكب استقبال الأسرى المحررين.

ودعا عزالدين لوقفة جادة ومسؤولة لمحاسبة المتسببين بهذا الحادث الخطير الذي تخطى كل الأعراف والأخلاق الوطنية لهذه الأجهزة.

وقال عزالدين: "باتت هذه الأجهزة سيفا مسلطا على رقاب الشرفاء من أبناء شعبنا لإرضاء الاحتلال الذي بات يتحكم بمسار وتصرفات هذه الأجهزة من خلال التنسيق الأمني المقيت".

 وأدان حادثة التعرض لموكب استقبال الشيخ المحرر شاكر عمارة، وملاحقة النشطاء وحاملي الرايات في الاستقبال وقيام الأجهزة الأمنية، بملاحقة السيارة التي كانوا يستقلونها، ما أدى لانقلابها وإصابة من بداخلها، حيث يعانون من جراح خطرة جداً في مستشفى رام الله الكويتي.

يشار الى أن قوات الاحتلال أفرجت الاثنين الماضي عن القيادي شاكر عمارة من عقبة جبر في أريحا، بعد ١٩ شهرا في سجونها.

واعتدت أجهزة أمن السلطة خلال الفترة الماضية على عدد من جنازات تشييع الشهداء ومواكب استقبال الأسرى المحررين دون إبداء أي أسباب، فيما استدعت عدد آخر من المواطنين على خلفية مشاركتهم في استقبال المحررين.



عاجل

  • {{ n.title }}