القيادي عمارة: من حق كل أسير أن يستقبله كل الناس على اختلاف انتماءاتهم وراياتهم

أريحا-

أكد القيادي في حركة حماس الشيخ شاكر عمارة على أن من حق كل أسير محرر أن يستقبله الناس بكل الطرق المناسبة على اختلاف انتماءاتهم وراياتهم، والأصل أن يخرج كل الناس لاستقبال الأسير.

واستنكر القيادي عمارة ملاحقة أجهزة السلطة لمواكب الأسرى المحررين والاعتداء على مظاهر استقبالهم، والتي كان آخرها ملاحقة سيارة خلال موكب شعبي خرج لاستقباله عقب تحرره من سجون الاحتلال قبل يومين، ما أدى إلى انقلاب سيارة نجم عنها إصابة شابين بحالة خطيرة وآخرين بحالة متوسطة.

وتساءل عمارة: "هل سنحول فرحة تحررنا من سجون الاحتلال إلى أحزان وأتراح"، مشيرًا إلى خطورة الوضع الصحي لأحد الشبان المصابين جراء الملاحقة.

وعبر عن استغرابه من سماح الاحتلال لمئات الرايات الخضراء في استقبال الشيخ رائد صلاح بينما لا تسمح السلطة بذلك وتستكثر على الفلسطيني أن يحتفل بحريته.

أوضاع الأسرى

وأوضح عمارة أن الأوضاع داخل السجون ليس سهلة، وكل السجون ممتلئة، يفرج الاحتلال عن أسير واحد ويعتقل 10 أسرة مقابله.

وتحدث عن معاناة الأسرى الإداريين كسيف مسلط على رقاب الشعب الفلسطيني، وقال: "المعتقل الإداري يفرج عنه ويظل تحت المراقبة والتهديد في كل حياته وكلماته، وعندما يفرج عنه يفكر كيف سيعود للسجن مرة أخرى".

وكشف عمارة عن خطوات احتجاجية للأسرى الإداريين تتمثل في مقاطعة محاكم الاحتلال بداية عام 2022.

وأكد على أن هذه المحاكم لا فائدة لها، مضيفا: "قضيت 19 شهرا، بخمس إداريات، أخرج إلى محكمة تثبيت ثم استئناف ثم عليا دون أي فائدة".

وأردف: "لا القاضي يعلم لماذا أنا مسجون ولا المحامي يعلم لماذا أنا مسجون ولا النيابة تقدر أن تفعل شيئا، الموضوع متعلق بالمخابرات الإسرائيلية هي التي تعتقل وتقرر متى تفرج".

ولفت عمارة إلى أن الأسرى في كافة سجون الاحتلال يعانون بعد عملية نفق الحرية، وهناك هجمة شرسة من إدارة السجون على الأسرى بالذات معتقلي الجهاد الإسلامي بعد تشتيتهم في الأقسام.

وأوضح أنه يوجد تعاون بين كافة الأسرى ووحدة بين كل الفصائل لمواجهة قمع إدراة السجون التي تقمع السجون بكل وحشية.

يشار الى أن قوات الاحتلال أفرجت الاثنين الماضي عن القيادي شاكر عمارة من عقبة جبر في أريحا، بعد ١٩ شهرا في سجونها.

وعمارة أحد قيادات حركة حماس في أريحا، ومن رجال الإصلاح في المدينة، وهو أسير سابق اعتقل أكثر من 13 مرة لدى الاحتلال، جميعها كانت تحت الاعتقال الإداري، وهو أحد المبعدين إلى مرج الزهور عام 1992م.

ورشّحت حركة حماس القيادي عمارة في قائمتها الانتخابية "القدس موعدنا" لانتخابات المجلس التشريعي 2021.

وولد شاكر حسن مصطفى عمارة في مخيم عقبة جبر عام 1960، لأسرة لاجئة تعود أصولها إلى قرية صرفند الخراب قضاء الرملة المحتلة.



عاجل

  • {{ n.title }}