الاحتلال يعيق وصول أهالي الضفة والداخل المحتل للمسجد الأقصى


 عرقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الجمعة، وصول عدد كبير من المصلين إلى القدس، وشددت الخناق على مداخل المدينة، ووضعت حاجزًا على باب العامود.


وتبعًا لمصادر محلية، فقد منعت قوات الاحتلال العديد من المصلين من الوصول إلى المسجد الأقصى؛ لأداء صلاة الجمعة من خارج القدس، وخاصة من الضفة الغربية.


كما عمدت قوات الاحتلال إلى  توقيف مجموعة من الشبان والأهالي أمام باب العامود. 


وتمركزت قوات الاحتلال قرب التلة الفرنسية حيث عرقلت وصول الحافلات القادمة من الداخل المحتل للصلاة في الأقصى.


وفي ذات السياق احتجزت قوات الاحتلال يافطات العائلات المقدسية وصورتها ودققت في هويات حامليها أثناء خروجهم من منطقة باب حطة بعد أداء صلاة الفجر.

 

 وشهد المسجد الأقصى منذ ساعات مبكرة توافد المئات بينهم عائلات، وجموع من المقدسيين، ومن الداخل المحتل لتأدية صلاة الجمعة.


ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (2694) انتهاكاً خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، والتي زادت بنسبة 40 % عن سبتمبر/ أيلول من العام المنصرم 2020.


كما ضاعف الاحتلال من انتهاكاته في القدس المحتلة، وبلغ عدد المستوطنين الذين اقتحموا المسجد الأقصى المبارك (5608) مستوطنين، ما يمثل ضعف عدد الشهر السابق، في حين جرى إبعاد (10) مواطنين عن أماكن السكن وعن المسجد الأقصى، وبلغ عدد الاعتداءات على دور العبادة والمقدسات (35) اعتداء.


وأحصى التقرير (11) اعتداءً استيطانيًّا تنوعت ما بين سلب وتجريف أراض وشق طرق والتصديق على بناء وحدات استيطانية.


ومناطق نابلس والخليل وجنين، الأكثر تعرضاً للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (919، 309، 283) انتهاكا تواليًا.



عاجل

  • {{ n.title }}