وفد من حركة حماس يهنئ عائلة الأسير إسلام حامد بطفليه التوأم

رام الله:

زار وفد من حركة حماس، اليوم الجمعة، عائلة الأسير المجاهد إسلام حامد في بلدة سلواد شرق رام الله، للتهنئة بطفليه التوأم عبر النطف المهربة.

وضم وفد الحركة القيادي الشيخ حسن يوسف، والقيادي حسين أبو كويك، والذي بدوره هنأ العائلة بما رزقها الله بالطفلين التوأم "محمد وخديجة" عبر النطف المهربة.

وأكد الوفد على أهمية قضية الأسرى وأنها على رأس أولويات الحركة، وستبذل كل ما تملك لتحريرهم.

ويذكر أن الأسير إسلام حامد (٣٦ عاما) من بلدة سلواد شرق رام الله، رزق في بداية الشهر الحالي بطفلين توأم عبر النطف المهربة من سجون الاحتلال.

وقالت زوجة الأسير حامد حينها: "الحمد لله ربنا وفقنا ورزقنا بسفراء الحرية وإن شاء الله يجعلهم من الصالحين، ونحن سعداء جدا بهذا التحدي للاحتلال".

وأكدت على أن "الفلسطيني لا يتنازل عن حقه حتى في الإنجاب، ولو غيبوا أجساد أزواجنا في السجون نستطيع أن نتحدى الاحتلال"، وأضافت: "نسأل الله أن يفك أسر والدهم ويربيهم ويسعد بهم".

يشار إلى أن الأسير حامد معتقل منذ عام 2015 في سجون الاحتلال وما يزال موقوفًا؛ وكان اعتقل قبل ذلك لمدة خمس سنوات لدى أجهزة السلطة.

و"حامد" أسير سابق أمضى ما مجموعه في سجون الاحتلال حتى الآن نحو 18 عامًا، وله طفل ثالث يبلغ من العمر 8 سنوات اسمه خطاب.



عاجل

  • {{ n.title }}