استشهاد فلسطينية عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليها قرب حزما

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اسـتشهاد سيدة فلسطينية، اليوم الأربعاء، بعد أن أطلق عليها جنود الاحتلال النار قرب حاجز حزما شمالي شرق القدس المحتلة.

وكنت قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت النار صوب سيدة فلسطينية، بدعوى محاولتها تنفيذ عملية دهس وطعن مزدوجة قرب على مدخل قرية حزما.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن جنود الاحتلال أطلقوا النار صوب سيدة فلسطينية بدعوى محاولتها تنفيذ عملية دهس وطعن قرب قرية حزما.

ولاحقًا، أعلنت وسائل إعلام الاحتلال عن استشهاد الفلسطينية التي تُركت تنزف على الأرض ولم يتم تقديم الإسعاف لها، فيما لم يتم الإعلان حتى اللحظة عن هويتها.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال انتشرت في المنطقة وعلى مدخل بلدة حزما بشكل مكثف، عقب إطلاق النار على السيدة.

ويأتي إطلاق النار على السيدة بعد أيام من نصب قوات الاحتلال الإسرائيلي خيمة عسكرية قرب مدخل بلدة حزما شمال شرق القدس المحتلة، فيما لا زالت تواصل جرافاتها شق طريق لأغراض عسكرية.

وتتعرض بلدة حزما في الآونة الأخيرة لحملات احتلالية يتخللها عمليات دهم وتفتيش، ينتج عنها إرهاب المواطنين وخاصة بين الأطفال والنساء، وتخريب ممتلكات وسرقة أموال.

وحزما بلدة فلسطينية تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة القدس، وتحتل موقعا استراتيجيا في محافظة القدس، حيث تقع البلدة في المنطقة الفاصلة بين شمال الضفة الغربية وجنوبها.

ولموقعها الاستراتيجي، يفرض الاحتلال إجراءات مشددة عليها، إذ أغلق مدخلها الغربي بالمكعبات الإسمنتية وأقام حاجزا عسكريا على المدخل الشرقي، كما يواصل حملات المداهمة الليلية لمنازل المواطنين.

وكذلك أحاطت ثلاث مستوطنات بالبلدة وخنقتها واستولت على معظم أراضيها الزراعية، إلى جانب وجدار الفصل العنصري والذي أقيم بين عامي 2004 و2006 واستولى على مزيد من أراضي البلدة.



عاجل

  • {{ n.title }}