زبارقة: الاحتلال فشل في فرض الهوية اليهودية على القدس

أكد المحامي والناشط الفلسطيني خالد زبارقة فشل مسيرة الأعلام اليهودية وسياسات الاحتلال في فرض الهوية اليهودية على القدس وخاصة باب العامود.

 وأوضح زبارقة أن الاحتلال لم ينجح في تسويق رؤيته رغم الآلة الإعلامية الاسرائيلية الضخمة التي وجهت للمجتمع اليهودي والذي شارك في مسيرة الأعلام بصورة ضعيفة.

 وشدد على أن الصراع على باب العامود هو صراع على الهوية؛ بين هوية عربية فلسطينية تتكلم في كل جنبات الباب بحجارته وساحاته واعمدته وبواباته وهواءه بالعربي وبين هوية مستحدثة تسعى لفرض نفسها بقوة السلاح والعسكر.

 وأشار زبارقة إلى أن المجموعات الارهابية اليهودية التي تهتف بالموت للعرب وتهدد بحرق القرى والمدن الفلسطينية وتشتم وتعربد وتزمجر، هي إحدى أذرع الاحتلال التي حاول، في بداية شهر رمضان، ان يستعملها لهذا الهدف؛ تغيير هوية باب العامود.

 ونبه إلى أن هذه المجموعة المتطرفة والتي تحمل عقيدة إرهابية سحبت خلفها الحكومة الاسرائيلية بكل مركباتها سواءً حكومة نتنياهو او حكومة بينت/لابيد.

 وقال زبارقة إن هذه المجموعات تسعى الى تسخين الميدان وزيادة التوتر  في القدس والمنطقة ظناً منها أن ذلك قد يقربها الى عقيدة الخلاص التي تؤمن بها.

وحمل المحامي زبارقة حكومة الاحتلال بكل مركباتها مسؤولية هذا التوتر.



عاجل

  • {{ n.title }}