مستوطنون يسيجون أراضي ويضعون أساسات للبناء في عين البيضا

  بدأت مجموعة من المستوطنين اليوم الأحد، بتسييج أراضي ووضع أساسات بناء في منطقة عين البيضا بمسافر يطا جنوب مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

 وأفادت مصادر محلية بأن المستوطنين أحاطوا قطعة أرض بأسلاك شائكة وأنشأوا أرضية خرسانية لبناء في عين البيضا كما رفعوا أعلاما إسرائيلية في المنطقة في مؤشر واضح على إقامة بؤرة استيطانية جديدة في المنطقة.

 وقبل قرابة الأسبوعين شرع مستوطنون، بأعمال حفر وتجريف بأراضي المواطنين، رغم وجود قرار من محكمة الاحتلال بوقف الأعمال الاستيطانية في المنطقة.

 وتتعرض منطقة عين البيضا لسياسة التطهير العرقي التي ينتهجها الاحتلال بحق المواطنين في مسافر يطا، لصالح توسيع مستوطناته في تلك المنطقة.

 وكانت جرافات تابعة لمستوطنتي "ماعون وكرمئيل" المقامتين على أراضي المواطنين قرب منطقة أم الخير والتوانة شرق يطا، جرفت بحماية جيش الاحتلال، خلال العام الجاري، أراض زراعية بمنطقة العين البيضاء تعود ملكيتها لعائلات بحيص، والشواهين، والزهور، وادعيس، بهدف التوسيع الاستيطاني، وإقامة مزارع أغنام وأبقار للمستوطنين.

 وفي وقت سابق حذر منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور من نوايا مبيتة لإنشاء بؤرة استيطانية جديدة، قرب نصب تذكاري أقامه المستوطنون في المكان.

 من جهته، قال منسق لجان الحماية والصمود فؤاد العمور، إن مستوطني "حافات ماعون" و"كرمئيل" أقدموا على إعادة التجريف في أراضي المواطنين في عين البيضاء، بعد ان انتزع المواطنون قرارا من محكمة الاحتلال بوقف العمل في المنطقة قبل أكثر من شهرين.

 ويسعى الاحتلال ومستوطنوه من خلال انتهاكاتهم المتواصلة لتضييق الخناق على سكان يطا والمسافر، لإجبارهم على ترك منازلهم وأراضيهم، لصالح الاستيطان.

 ومؤخراً، أقام المستوطنون بؤرة جديدة سميت "جفعات ماعون" وهي الأخطر حيث تنطلق منها الهجمات على المزارعين وخاصة في موسم قطف الزيتون والعنب.



عاجل

  • {{ n.title }}