الاحتلال يعتقل فتاة على حاجز قلنديا شمال القدس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، فتاة على حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتقلت فتاة واقتادها إلى داخل الحاجز العسكري، فيما لم تعرف هوية الفتاة حتى اللحظة.

وشهدت الحواجز العسكرية المؤدية لمدينة القدس المحتلة، صباح اليوم الجمعة، تشديدات عسكرية ومنعت دخول سكان الضفة الغربية الى المدينة المقدسة إلا بتصاريح خاصة.

كما شهدت مدينة القدس والبلدة القديمة ومحيطها انتشارا مكثفا لقوات الاحتلال، ووضع سواتر حديدية للتضييق على المواطنين.

ويسعى الاحتلال لفرض واقع جديد في المسجد الأقصى وخاصة في شهر رمضان بمنع المواطنين من التواجد فيه، والاقتصار على الصلاة فقط وإخلائه بهدف قطع الترابط بين المسجد والفلسطينيين. 

ورغم تضييق الاحتلال تمكن عشرات آلاف المواطنين من أداء صلاة العشاء والتراويح وصلاة الفجر في المسجد الأقصى.

وسبق أن دعت الهيئة الإسلامية العليا وهيئة العلماء والدعاة بالقدس، لشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك وتكثيف الرباط فيه مع حلول شهر رمضان، والحفاظ على حرمته وآدابه ونظافته، ومراعاة استخدام وسائل الوقاية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا.

وذكّرت الهيئتان في بيان لهما أن كل ما دار عليه السور هو من المسجد الأقصى، وأن المسجد هو للصلاة والذكر وتلاوة القرآن الكريم والرباط فيه، مؤكدين أن "الأقصى" كله مصلى ويشمل الأماكن المسقوفة وغير المسقوفة.

ودعا البيان المسلمين كافة لأن يجعلوا شهر رمضان فاتحة خير بينهم لإنهاء كل النزاعات والقطيعة على مستوى الأفراد والعائلات والدول العربية والإسلامية، فرمضان شهر الوحدة والتسامح والمحبة.

كما وأطلق النشاط المقدسيون دعوات مماثلة بضرورة التواجد في المسجد الأقصى والرباط فيه والاعتكاف في أروقته كأحد أشكال الدفاع عنه في وجعه المؤامرات الاستيطانية ومحاولات الاستفراد فيه.



عاجل

  • {{ n.title }}