مستوطنون يصادرون كهفا ويطلقون أغنامهم بمحاصيل الفلسطينيين بمسافر يطا

صادر مجموعة من المستوطنين، صباح اليوم الجمعة، كهفا "مغارة" قرب مغاير العبيد في مسافر يطا بالخليل، وأطلقوا أغنامهم في محاصيل المزارعين الفلسطينيين.

وأفاد منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا فؤاد العمور أن الاحتلال قبل أعوام سيطر على المغارة، إلا أن دعوى قضائية قدمها السكان لدى محاكم الاحتلال قضت بخروج الاحتلال منها.

وشدد على وجود أوراق رسمية لدى أصحاب المنطقة تؤكد على حظر دخول المستوطنين لهذه المنطقة.

وفي سياق متصل، وأشار "العمور" إلى أن المستوطنين أطلقوا أغنامهم داخل محاصيل الفلسطينيين هناك.

ويسعى الاحتلال ومستوطنوه من خلال انتهاكاتهم المتواصلة لتضييق الخناق على سكان يطا والمسافر، لإجبار السكان والمزارعين على ترك منازلهم وأراضيهم، التي تعتبر مطمعا لحكومة الاحتلال التي تسعى إلى السيطرة عليها لصالح الاستيطان.

وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}