الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من طوباس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، أسيرا محررا من مدينة طوباس شمال الضفة الغربية.

وقال مدير نادي الأسير في طوباس كمال بني عودة، إن الاحتلال اعتقل الأسير المحرر أحمد مأمون دراغمة (33 عاما)، أثناء مروره على حاجز تياسير شرق المحافظة.

ويوجد في الضفة الغربية أكثر من 700 حاجز عسكري ما بين الثابت والطيار، يعيق حركة المواطنين وينغص حياة المسافرين عبرها.

وتحولت حواجز الاحتلال بكافة أشكالها إلى مصائد يتلقف خلالها جنود الاحتلال المواطنين من خلال الاعتقال والاستجواب والإذلال. كما شهدت الحواجز الاحتلالية العشرات من حالات الإعدام بحق الفلسطينيين، ولا سيما خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وتتعرض تياسير لاعتداءات متكررة من الاحتلال الذي أقام حاجزاً عسكرياً على أراضيها، في نقطة يطلق عليها "بوابة المشاريق"، لما لها من أهمية لدى المواطنين والسكان في الوصول إلى أراضيهم في الأغوار الشمالية.

وتعتبر الأغوار هدفًا للاحتلال والاستيطان منذ احتلال الضفة، فقد بنيت مجموعة كبيرة من المستوطنات ومعسكرات تدريب الجيش الإسرائيلي من العام 1968، على مساحات واسعة من أراضي الأغوار.

وظلت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، دون استثناء، تعتبر الأغوار من المناطق الحيوية لأمن واقتصاد الاحتلال، وقد انتهجت هذه الحكومات خططًا متعددة لتهويد الأغوار.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقالاتها اليومية للمواطنين في مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة.



عاجل

  • {{ n.title }}