مواجهات في العيسوية واعتقال شقيقين من حي عبيد

اعتقلت قوات الاحتلال مساء اليوم الاثنين شابين من بلدة العيسوية في مدينة القدس المحتلة تزامنا مع مواجهات عنيفة شهدتها البلدة.

 وقالت مصادر محلية إن قوة احتلالية داهمت بلدة العيسوية واقتحمت منزل الشقيقين محمد وأكرم غاصب عبيد، في حي عبيد واعتقلهما.

 وأطلقت قوات الاحتلال قـنـابـل الغاز بكثافة تجاه الأهالي الأمر الذي أدى إلى وقوع العديد من الإصابات بالاختناق.

 وبشكل شبه يومي تتعرض العيسوية لاقتحامات قوات الاحتلال التي تتعمد اعتقال شبان البلدة وفتيتها وتقتحم البيوت وتفتشها في محاولة منها لإرهاب المواطنين وثنيهم عن التصدي لاقتحاماتها وممارساتها.

  وتعاني العيسوية منذ أكثر من عام من حملة عقاب جماعي تمارسها سلطات الاحتلال بحق سكانها، مستخدمة كل وسائل التنكيل والقمع بحقهم، بما فيها فرض الضرائب وتحرير مخالفات.

  وتقع العيسوية في الجهة الشمالية الشرقية من المسجد الأقصى، وفيها دفع السكان ولا يزالون ثمن الاحتلال، فمن أصل 12500 دونم (الدونم يساوي ألف متر) هي مساحة القرية قبل عام 1967، تراجعت مساحتها لصالح الاستيطان ولم يبق منها سوى نحو 2400 دونم، وفق تقارير إعلامية فلسطينية.

  وتمنع سلطات الاحتلال أهالي البلدة من البناء، وتهدم منازلهم وتوزع بشكل أسبوعي الإخطارات بدعوى البناء دون ترخيص، وفي المقابل ترفض المصادقة على الخريطة الهيكلية، التي تمكن الأهالي من البناء والتوسع ليتناسب مع الزيادة الطبيعة.



عاجل

  • {{ n.title }}