الاحتلال يعتقل شابين بعد الاعتداء عليهم جنوب نابلس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم السبت، شابين بعد الاعتداء عليهم في بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة 

وأفادت مصادر محلية بان جنود الاحتلال اعتقلو  الشابين عبدالله واحمد سمير عودة على دوار سلمان الفارسي في بلدة حوارة جنوب نابلس بعد الاعتداء عليهما بالضرب.

تقع بلدة حوارة على بعد 8 كم جنوب مدينة نابلس ، وعلى الشارع الرئيسي الرابط بين شمال الضفة وجنوبها ، وعلى المفترقات المحلية الرابطة بين القرى الشرقية والغربية ،ويبلغ عدد سكانها حوالي 4066 نسمة.

 وتقطع أوصال حوارة  ثالث حواجز اسرائيلية وهي حاجز حوارة العسكري شمال البلدة ، حاجز يتسهار وسط البلدة وحاجز زعترة من الجهة الجنوبية .

و تبلغ مساحة حوارة 12666 دونم تقريبا استولى االحتالل على مايزيد عن 1066 دونم القامة مستعمرة يتسهار المقامة على أراضي بلدة حوارة والقرى المجاورة ) بورين ، عصيرة القبلية ، مادما وعوريف وعينابوس ( ولصالح عمل طرق التفافية رابطة بين المستعمرات الإسرائيلية.

ار الى أن سلطات الاحتلال صادرت 406 دونمات عام 2019 لصالح شق هذا الشارع من أراضي سبع قرى وبلدات هي: حوارة، وبيتا، وبورين، وعورتا، ويتما، والساوية، وياسوف، وستؤدي إلى اقتلاع أكثر من 3 آلاف شجرة مثمرة فيها.

  ويعد هذا الطريق من أخطر المشاريع الاستيطانية؛ لأنه سيعزز الاستيطان، وسيحول مستوطنات جنوب نابلس من مستوطنات معزولة إلى مدن في جسد الضفة الغربية، وسيعدم إقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافيا.

  ويمتد الشارع المعلن من حاجز حوارة (جنوبي نابلس) وحتى حاجز زعترة (جنوبًا)، بطول 5,7 كيلو متر. وسيدمر 393 دونمًا من أراضي: ياسوف، حوارة، وبيتا، منها 201 دونم مزروعة بأشجار الزيتون.

  وتكمن خطورة هذا الشارع بكونه أنه لا يقتصر على مساحة الأراضي التي سيدمرها، بل تشمل أيضًا ما مساحته 2820 دونمًا كمناطق عازلة على جانبي الشارع يمنع الاقتراب منها.

  وسيحد الشارع من التوسع العمراني، وسيحاصر البيوت الواقعة بين الشارع القديم والشارع الجديد، وسيدمر أجزاء كبيرة من حسبة بيتا التي تشكل مصدر رزق لمئات العائلات الفلسطينية.



عاجل

  • {{ n.title }}