مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب نابلس

هاجم مستوطنون، اليوم الأربعاء، مركبات المواطنين على طريق قلقيلية نابلس، ورشقوها بالحجارة تزامنا مع إجراءات أمنية مشددة على حاجز حوارة جنوب المدينة.

 وقال مسئول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مجموعة من المستوطنين هاجمت مركبات المواطنين بالحجارة، قرب مدخل مستوطنة "يتسهار" على الطريق الواصل بين نابلس وقلقيلية، الأمر الذي أدى إلى إلحاق أضرار مادية يبعضها.

 وأضاف أن قوات الاحتلال اغلقت بعض الطرق المؤدية إلى مدينة نابلس وانتشرت في المناطق المحيطة ببلدة حوارة.

 كما وشهد حاجز حوارة الاحتلالي جنوب نابلس إجراءات عسكرية مشددة حيث قام الجنود بعمليات تفتيش وتدقيق في بطاقات المواطنين خاصة المتوجهين نحو مدينة نابلس، فيما تشهد بلدة حوارة انتشارا مكثفا لتلك القوات.

 وجاءت هذه الإجراءات المشددة، بعد ادعاء مستوطن أن فلسطينيا حاول طعنه عند مفترق مستوطنة" يتسهار" صباح اليوم الأربعاء.

 ويذكر أنه تنطلق من مستوطنة "يتسهار" أكثر الهجمات عنفاً بحق المواطنين في قرى نابلس، وشكّلت المستوطنة حاضنة لما يعرف بـ"فتيان التلال"، وهي مجموعة من المستوطنين ارتكبت عدة جرائم من بينها حرق عائلة دوابشة وقتل المواطنة عائشة الرابي وحرق مساجد ومركبات.

 وترتبط مستوطنة "يتسهار" بعدة شوارع ضخمة، وبطرق التفافية، يمنع المواطنون المرور منها، أو حتى الوصول إليها.



عاجل

  • {{ n.title }}