القيادي شديد: تهديد الاحتلال دافع قوي للإصرار على انتزاع حق المشاركة في الانتخابات

أكد القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد على أن تهديد الاحتلال لقيادات وكوادر الحركة لمنعهم من حقهم في الانتخاب والترشح للانتخابات هو دافع كاف وقوي للإصرار على انتزاعه.

 وقال القيادي شديد: "إن من ينشد الحرية لا يستأذن الاحتلال، وقيادات وكوادر وأبناء حماس في الضفة لا ينتظرون إذن الاحتلال ليمارسوا حقهم في الانتخاب والترشح".

 واعتبر شديد أن تهديدات الاحتلال لقيادات وكوادر الحركة لمنعهم من الحق في الترشح للانتخابات هو دافع كاف وقوي للإصرار على انتزاع هذا الحق.

 وأضاف: "يحاول الاحتلال أن يتدخل في رسم خارطة انتخابات شعبنا ويؤثر في نتائجها مسبقا عبر الاعتقالات والتهديدات"، مشددًا "وهو ما لا ينبغي أن يسمح به شعبنا تحت كل الظروف".

 وتابع: "صراعنا مع المحتل صراع إرادة، وقد حاول عبثا كسرها بشتى الوسائل والجرائم على مدار عقود مضت، من قتل واعتقال وتشريد وإبعاد وتهديد، فما زادنا ذلك إلا تحديا وثباتا على طريق العزة والحرية".

 وشهدت الأيام الماضية حملات تهديد بالاعتقال لعدد من قيادات ونواب من حركة حماس حال الترشح والمشاركة في الانتخابات، المزمع عقدها في 22 مايو القادم.

 وكانت قد داهمت قوات الاحتلال يوم أمس، منازل النائبين في المجلس التشريعي سمير القاضي، ونايف الرجوب، والأسير المحرر رزق الرجوب، في محافظة الخليل، ووجهت تهديدات بشأن العمل أو المشاركة في الانتخابات.

 كما واعتقلت قوات الاحتلال عددًا من قيادات الحركة، كان آخرهم اعتقال القيادي في حماس الأسير المحرر فازع صوافطة يوم أمس، بعد مداهمة منزله في مدينة طوباس.



عاجل

  • {{ n.title }}