إصابة "شيخ الأسرى" فؤاد الشوبكي بـ "كورونا"


أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الليلة الماضية، عن إصابة الأسير المسن فؤاد الشوبكي (82 عامًا)، بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الأسرى المصابين بفايروس كورونا إلى 291 أسيرا.

وقالت "هيئة الأسرى" في بيان، إن الأسير الشوبكي والمقلب بـ "شيخ الأسرى"، أُصيب بالفيروس بعد مخالطته لسجّان إسرائيلي، أثناء نقله عبر "البوسطة" لإحدى المشافي لإجراء عملية في عينيه.

وحملّت الهيئة الاحتلال المسؤولية كاملة عن حياة "الشوبكي" ومصيره، مستطردةً: "الأسير يُعاني من ظروف صحية صعبة جدً، فهو مصاب بسرطان البروستات، وأمراض في القلب والمعدة والعيون، وبحاجة ماسة لعناية طبية".

وشددت الهيئة على ضرورة إرسال لجنة طبية دولية، تتابع الأوضاع الصحية للأسرى، في ظل التطورات الكارثية، جرّاء استمرار انتشار العدوى، وتصاعد الإصابات بين صفوفهم.

ويُعد الأسير"الشوبكي" أكبر الأسرى سنًا في سجون الاحتلال، وهو من قطاع غزة، ومعتقل منذ عام 2006، ومحكوم بالسجن مدة 17 عاما.

وفي ضوء إصابة الأسير المريض  الشوبكي بفيروس كورونا، أكدت جمعية واعد للأسرى على أن الاحتلال "الإسرائيلي" ما يزال يستخدم الفيروس كأداة للنيل من صمود وبسالة أسرانا الميامين.

وأشارت الجمعية إلى أن إصابة أكبر الأسرى سناً الأسير اللواء أبو حازم الشوبكي 82 عاما والذي يعد من ذوي الحالات المرضية الأكثر خطورة تعد جريمة مركبة ومقصودة هدفها القتل والتصفية؛ إذ تم نقله بشكل مكثف خلال فترات زمنية قصيرة عبر عربات البوسطة الحديدية دون أدنى اعتبار لقواعد الوقاية والسلامة.

ولفتت الجمعية إلى أن مسلسل الإهمال الطبي المتواصل بحق الأسير الشوبكي في غفلة من أمر المؤسسات الحقوقية الإنسانية يعد وصمة عار ستبقى تلاحق هذه المنظومة المنحازة لحسابات المجتمع الدولي على حساب معاناة آلاف الأسرى والأسيرات.

وارتفعت حصيلة الإصابات بين الأسرى إلى 291 حالة منذ بداية تفشي الوباء في السجون السنة الماضية.

وتتعمد إدارة سجون الاحتلال التنكيل بالأسرى بذريعة الوباء وتستخدمه كأداة لقمع الأسرى من خلال إهمال حد أوضاعهم وحرمانهم من وسائل الوقاية العامة كالمطهرات والمعقمات ومواد التنظيف والكمامات، مما يدفع الأسرى لشرائها على حسابهم الخاص، إضافة إلى عملية العزل المُضاعف التي يواجهها الأسرى.

ويواصل الاحتلال اعتقال نحو 4200 أسير فلسطيني، منهم 700 مريض، بينهم 40 يعانون أمراضا مستعصية، وعشرة أسرى يعانون السرطان بدرجات متفاوتة، وفق إحصائيات رسمية.



عاجل

  • {{ n.title }}