الاحتلال يخطر بإزالة مدرسة ومسجد بمسافر يطا

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، بإزالة مسجد قيد الإنشاء ومدرسة أم قصة الأساسية، في مسافر يطا جنوب الخليل.

وقال منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا وجبال جنوب الخليل فؤاد العمور  إن ما تسمى بالإدارة المدنية التابعة لحكومة الاحتلال أخطرت بإزالة المدرسة الأساسية المختلطة، ومسجد قيد الإنشاء في خربة أم قصة، بتجمع أم الدرج البدوي شرق بلدة يطا.

ولفت مدير المدرسة يوسف البسايطة، إلى أن المدرسة تضم 50 طالبا وطالبة، وهي إحدى مدارس التحدي والصمود التي افتتحتها وزارة التربية والتعليم في المسافر، وتخدم ثلاث تجمعات سكنية هي: أم قصة، والعبادية، ومنطقة السرج.

ويسعى الاحتلال ومستوطنوه من خلال انتهاكاتهم المتواصلة لتضييق الخناق على سكان يطا والمسافر، لإجبار السكان والمزارعين على ترك منازلهم وأراضيهم، التي تعتبر مطمعا لحكومة الاحتلال التي تسعى إلى السيطرة عليها لصالح الاستيطان.

وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.



عاجل

  • {{ n.title }}