دعوات للمشاركة في حملة «أوقفوا النشر» احتجاجا على سياسة "فيسبوك" بحجب المحتوى الفلسطيني

أطلقت مؤسسات ونشطاء دعوات للمشاركة في فعاليات الحملة الإلكترونية التي تطلقها مجموعة من مراكز الإعلام الاجتماعي الفلسطينية تحت عنوان " أوقفوا النشر " وذلك احتجاجا على سياسة شركة فيسبوك في استمرارها حجب المحتوى الفلسطيني و الهجوم على الهوية الوطنية الفلسطينية.

ودعت مبادرة حماية المحتوى الفلسطيني، وسائل الإعلام الفلسطينية، إلى المشاركة في حملة وقف النشر عبر الصفحات والحسابات على فيسبوك اليوم السبت التاسع من يناير/كانون ثاني الحالي، احتجاجًا على سلوك مواقع التواصل الاجتماعي بحق المحتوى الفلسطيني.

وأوضحت المبادرة في بيانٍ لها، أن الحملة تشمل وقف النشر ما بين الساعة الخامسة وحتى السابعة مساءً، إضافة إلى حملة إعلامية مركزة من التغطية لشرح الأسباب والمبررات لذلك.

وقالت الحملة في بيانها إن المحتوى الفلسطيني عبر مواقع ووسائل التواصل الاجتماعي يتعرض لملاحقة واستهداف وتضييق في تنسيق كامل بين حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإدارة هذه المواقع، خلفت أضرارًا شديدة على وسائل الإعلام الفلسطينية وعلى انتشار رسالتها الوطنية.

وأشارت إلى أن فيسبوك توسعت مؤخرًا باستهداف المحتوى الفلسطيني بشكلٍ كبير من حذف وإغلاق صفحات إلى تقييد وصول منشورات الصفحات الإعلامية وشبكات الأخبار، ورصدت مراكز متخصصة هذا الهبوط بنسبة زادت عن الـ 50%. 

وجاء في بيان الحملة: "لأننا أقوياء ونملك رسالة محقة، وندافع عن قضية عادلة أمام احتلال غاشم، فإن من واجبنا أن نقف موحدين للدفاع عن رسالتنا، وأن نوصل صوتنا بشكل فاعل وقوي لإدارة هذه المنصات".

ومبادرة حماية المحتوى الفلسطيني، هو تجمع من وسائل إعلام ومبادرات، ونشطاء فلسطينيون يعملون معاً في سبيل حماية المحتوى الفلسطيني، وهو حديث النشأة مفتوح للمشاركة والتنظيم.

وبدوره ووجه المركز الفلسطيني للإعلام الاجتماعي "مكس ترند" المختص في قضايا الإعلام الاجتماعي  كافة شرائح المجتمع الفلسطيني إلى دعم الحملة، رفضاً لسياسة واستهداف "فيسبوك" المحتوى الفلسطيني والهجوم عليه.

فيما دعت "صدى سوشال" بوقف النشر اليوم السبت ٩ يناير من الساعة ٥ حتى الساعة ٧ مساءا، كرسالة احتجاجية على مواصلة فيسبوك محاربة المحتوى الفلسطيني واستهداف وسائل الإعلام الفلسطينية.

وأعلنت صفحة " الجيش الإلكتروني لنصرة فلسطين" مشاركتها هي الأخرى مع عشرات الصفحات الفلسطينية في حملة وقف النشر عبر فيسبوك  كرسالة احتجاجية على مواصلة فيسبوك محاربة المحتوى الفلسطيني.




عاجل

  • {{ n.title }}