شيخ الجبل.. فخر لعائلته وأيقونة للمقاومة الشعبية

 لم يمنع اعتقال الاحتلال لسعيد العرمة "أبو العبد" والذي بات يلقب بشيخ الجبل أن يكون أيقونة للمقاومة للشعبية ونموذجاً احتفى به كل أبناء الشعب الفلسطيني، بعد أن انتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر فيه بلحيته البيضاء، ولباسه الفلسطيني التقليدي، في مواجهة قوات الاحتلال.

 ليلة الجمعة داهم جيش الاحتلال منزل أبو العبد وقام الجنود بخلع الباب والدخول على الغرف وأيقظوا العائلة بعد منتصف الليل.

 وقالت زوجته أم العبد:" لا شك بأننا جميعا نحب الدفاع عن الأرض والوطن ولكن لا نحب الاعتقال وأتمنى الفرج القريب لأبو العبد لكنه قدها ويستطيع الصمود".

 بطل ومفخرة

وعبر أدهم ابن سعيد عرمة عن فخره بوالده قائلاً:" أبي بطل وسيظل بطل وأحب أبي كثيرا وأتمنى له النصر والفرج القريب ليعود لنا إلى البلد".

  من جانبه أكد إياد وصفي قريب الأسير عرمة أن أبو العبد انسان مزارع ومكافح، ومنذ الانتفاضة الأولى وحتى يومنا هذا لم يتوقف عن المقاومة، وهو مفخرة لكل انسان مقاوم، ونحن قدرنا أن نواجه الاحتلال ونتعايش مع هذه الظروف".

  وتضامن الكثير من أبناء البلدة وخارجها مع الشيخ سعيد عرمة بعد اعتقاله وتمنوا له الفرج العاجل.

  وأشار أبو العبد وهو أحد المتضامنين الى أنه كان من المقرر أن يصلوا الجمعة في المنطقة المهددة بالمصادرة ولكنهم تفاجئوا باعتقال أبو العبد ليلاً فلم ليرحمه الاحتلال من المشاركة.

 متضامن آخر يشير إلى أن أبو العبد يمثل كل أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكداً أن الأرض تعني الكثير وهي رمزنا وشرفنا وعرضنا وأبو العبد يمثلنا كلنا".

 صراع على الأرض

وطالب المتضامنون بالإفراج عن أبو العبد الذي أثبت للعالم كله أن هناك من يتشبث بهذه الارض بيديه وأسنانه.

 وأوضح أبو إيهاب وهو أحد المتضامنين في منزل العرمة: "هذا الرجل الشجاع هو صاحب موقف وعزيمة وهمة ونحن على قناعة مطلقة بأنه رجل المواقف أينما وجد وسيعود لنا قريباً وكلنا ثقة بثباته وصموده".

 وأضاف: "أرضنا تعني لنا كل شي وصراعنا مع الاحتلال هو صراع وجود ولن يهدأ لنا بال إلا بإزالة هذه البؤرة الاستيطانية عن أراضينا".

 وتشهد بلدة دير جرير شمال شرق رام الله مواجهات مستمرة مع جنود الاحتلال للأسبوع الثالث على التوالي على خلفية قيام مجموعة من المستوطنين ببناء بؤرة استيطانية

 يذكر أن الحالة الشعبية رافضة للاستيطان ولسيطرة الاحتلال على الأراضي من خلال المستوطنات الرعوية التي بدأت في الظهور والانتشار مؤخراً في الأراضي الفلسطينية، حيث بلغ عدد المستوطنات والبؤر والمعسكرات في الأراضي الفلسطينية (471) وتلتهم أكثر من 56% من مساحة الضفة الغربية.



عاجل

  • {{ n.title }}