الإفراج عن الأسير داوود رواجبة بعد أشهر من الاعتقال الإداري

 أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد عن الأسير داوود أكرم رواجبة من بلدة روجيب شرق مدينة نابلس بعد انتهاء فترة اعتقاله الإداري البالغة أربعة أشهر.

 وكانت قوات الاحتلال اعتقلت المحرر رواجبة بتاريخ 30/7/2020 من منزله في بلدة روجيب بعد تفتيشه والعبث بمحتوياته.

 ويعاني الأسير رواجبة من عدة أمراض وتم اعتقاله رغم ذلك ويستهدفه الاحتلال منذ عام 1992 حيث اعتقل لمرات عديدة إداريا.

وتعرض رواجبة خلال اعتقالاته للتعذيب بشكل قاسي أبرزها في عام 1994، مما أدى لفقدانه الذاكرة لمدة 6 أشهر.

 ورغم تقارير الأطباء التي أثبتت خطورة وضعه وحاجته الماسة للعلاج أمضى عامين خلف القضبان مما أدى لإصابته بمضاعفات خطرة.

 وتشير أحدث التقارير الى أن العدد الإجمالي للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ 4184 أسيرا.

 وبحسب ما أعلنته إدارة سجون الاحتلال فإن 2676 أسيرًا صدرت بحقهم أحكاما مختلفة، وهؤلاء يشكلون قرابة ثلثي إجمالي الأسرى.

 وبلغ عدد الأسرى والأسيرات المرضى في سجون الاحتلال أكثر من 700 أسيراً وأسيرة يعانون من أمراض مختلفة بعضها مزمن وبعضها خطير، ويعد الإهمال الطبي داخل سجون الاحتلال سياسة ممنهجة تمارس بشكل واسع النطاق، وأدت إلى استشهاد 67 أسيراً حتى عام 2019م.

 وتشير إحصائيات مؤسسات الأسرى إلى وجود 26 أسيرة فلسطينية مريضة تعاني من أمراض عديدة وحوالي 160 أسيراً بحاجة لمتابعة طبية حثيثة علماً أن جزءاً من الأسرى المرضى وغالبيتهم من ذوي الأحكام العالية، قد أغلقت ملفاتهم الطبية بذريعة عدم وجود علاج لهم.



عاجل

  • {{ n.title }}