#فلسطين_قضيتي.. حملة إعلامية دولية بعدة لغات نصرة للقضية الفلسطينية

 أطلق نشطاء ومغردون عرب، حملة إعلامية بعنوان "فلسطين قضيتي"، بهدف إسناد القضية الفلسطينية وتحشيد الدعم العربي والإسلامي لها وللتأكيد على رفض التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي بأشكاله كافة.

وأشار مطلقو الحملة إلى أنها بدأت يوم الجمعة 27/11/2020 على أن تستمر حتى يوم الثلاثاء 1/12/2020 وتبلغ ذروتها يوم الأحد 29/11/2020، داعية لضرورة المشاركة الواسعة فيها.

وستكون بعدة لغات منها اللغة العربية – اللغة الإنكليزية – اللغة التركية - اللغة البرتغالية – اللغة الاسبانية – اللغة المالوية.

وتتزامن الحملة مع اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي تحييه وتنظمه الأمم المتحدة في كل عام.

ويتضامن العالم في هذا اليوم مع الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة التي أقرتها الأمم المتحدة وجمعيتها العامة ومجلس الأمن الدولي وخاصة حقه في العودة إلى دياره.

ودعت الحملة النشطاء كافة من كل الدول إلى التفاعل والتغريد عبر حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي على هاشتاق #فلسطين_قضيتي.

وتهدف الحملة إلى مضاعفة حجم الوعي بين صفوف المواطنين للتحذير من خطورة التعاون المتبادل مع الاحتلال الإسرائيلي.

يشار إلى أن وسم (#فلسطين_قضيتي) حافظ على صدارته بموقع تويتر خاصة بعد توقيع الإمارات والبحرين اتفاقي تطبيع العلاقات مع الاحتلال.

وكان سياسيون ونشطاء وأكاديميون وإعلاميون عرب شاركوا في النشر والتغريد على وسم #فلسطين_قضيتي عبر حساباتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤكدين رفضهم القاطع لتطبيع للعلاقات مع تل أبيب.

وعبّر من خلاله نشطاء كُثر عن رفضهم للتطبيع الذي وصفوه "بالطعنة" في ظهر قضية الأمة، معلنين تمسكهم بالقضية الفلسطينية كونها قضية الأمة الإسلامية كلها.



عاجل

  • {{ n.title }}